إقليم عدن الأخباري

ولايــات الإقـــليم



إقليم عدن:

 هو أحد أقاليم اليمن الستة التي تم الإعلان عنها رسمياً في جمهورية اليمن الاتحادية ليكون منطقة حكم ذاتي فيدرالي في جنوب اليمن. ويضم إقليم عدن أربع "ولايات" يمنية وهي عدن و أبين و لحج و الضالع وعاصمته عدن.


عدن - عاصمة الإقليم:

تقع على ساحل خليج عدن، وتبعد عن العاصمة صنعاء بمسافة تصل إلى حوالي (363) كيلو متراً، ويبلغ عدد سكان عدن وفقاً لنتائج التعداد السكاني لعام2004م (589419)نسمة، بما نسبته (3%)  من أجمالي سكان اليمن تقريبا، كما تبلغ مساحتها حوالي (750) كيلومتر مربع موزعة على مديرياتها الثمان.

تشكل عدن أنموذجاً متميز لتكامل النشاط الاقتصادي وتنوع البنيان الإنتاجي، إذ جمعت بين الأنشطة الصناعية والسمكية والتجارية والسياحية والخدمية، وتنبع أهميتها من كونها ميناءً تجارياً مهماً ومنطقة تجارة حرة إقليمه ودولية. وتكتسب الصناعة مقوماتها من مجموعة مصانع ووحدات إنتاجية أهمها مصفاة عدن. ويوجد في أراضيها بعض المعادن، من أهمها (الاسكوريا والبرلايت) والزجاج البركاني ومعادن طينية تستخدم في صناعة الإسمنت والطوب الحراري.

ومعالم عدن السياحية كثيرة ومتنوعة من أهمها صهاريج الطويلة، قلعة صيرة، جامع العيدروس، منارة عدن، وشواطئها السياحية جميلة وجذابة. ومناخ المحافظة حار نسبياً خلال أيام السنة، إذ يصل متوسط درجة الحرارة في عدن خلال أيام السنة بحدود (29) درجة.

 

ولاية لحج:

تعتبر ولاية لحج أقرب ولايات الإقليم الأربع إلى عدن، وتبعد عنها بمسافة 27 كيلو متر إلى جهة الشمال، يبلغ تعداد سكانها (722694) نسمة، ما نسبته (3.7%) من أجمالي سكان الجمهورية اليمنية تقريباً، ويبلغ عدد مديرتها (15) مديرية، ومدينة الحوطة عاصمة لها، وتقدر مساحتها بـ حوالي (12648)كم2.

تتميز لحج بالزراعة التي تعد النشاط الرئيس لسكانها، إذ تصل المحاصيل التي تنتجها المحافظة إلى نسبة (3.7%) من أجمالي الإنتاج الزراعي في الجمهورية، وأهمها الخضروات والأعلاف إلى جانب ممارسة بعض الأنشطة التجارية الأخرى. وتضم أراضي لحج بعض المعادن من أهمها المعادن الطينية المستخدمة في صناعة الاسمنت والطوب الحراري. ويتميز مناخ لحج بأنه معتدل في فصل الشتاء وحار في فصل الصيف.

 

ولاية أبين:

تقع ولاية أبين إلى الشرق من عاصمة الإقليم عدن وتبعد عنها بمسافة تصل إلى (55) كيلو متر، يشكل عدد سكانها البالغ (433,819) نسمة ما نسبته (2.2%) من إجمالي سكان الجمهورية، وتبلغ مساحتها ( 16943 كم٢ ) تتوزع على عشر مديريات، وتعد مدينة زنجبار مركزا للولاية.

 تشكل المحاصيل الزراعية ما نسبته (4.4%) من إجمالي الإنتاج الزراعي في الجمهورية، وأهم المحاصيل الزراعية المنتجة في المحافظة القطن طويل التيلة والخضروات والفواكه.

وتمتاز أبين بتنوع تضاريسها بين جبال في أطرافها الشمالية وهضاب في وسطها وسهول ساحلية طويلة في أطرافها الجنوبية وهي تنقسم إلى نوعين المناطق الجبلية والمناطق السهلية والساحلية.

 

ولاية الضالع:

تعد ولاية الضالع إحدى المحافظات المستحدثة عقب قيام دولة الوحدة، وتقع شمالي عدن، تبلغ مساحتها حوالي(4099 ) كم2 وتتوزع في تسع مديريات، مركز مدينة الضالع.

يعمل معظم سكانها في ممارسة النشاط الزراعي، ومن أهم محاصيلها الزراعية البن. وتضم أراضي المحافظة بعض المعادن، من أهمها معدن التلك المستخدم في صناعة الورق والطلاء ومستحضرات التجميل والمبيدات الحشرية. والمعالم السياحية في المحافظة متعددة، من أهمها حمام دمت، ومن المدن الأثرية فيها مدينة جبن المشهورة بقلعتها ومدرستها المنصورية التاريخية، التي شيدها الطاهريين. وتضاريس المحافظة متنوعة وتتميز بمناخ معتدل نسبياً خلال أيام السنة.